أخبار عاجلة

مدخل الاستجابة: فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع – الأولى باك- النموذج الثاني

مدخل الاستجابة: فقه الأسرة: الأسرة نواة المجتمع – الأولى باك-

النموذج الثاني

أولا ـ أنشطة القراءة والتدبر:
1 ـ الوضعية المشكلة: تزوجت أختك منذ أربع سنوات غير أن حياتها الزوجية غير مستقرة نظرا لتراكم الخلافات وانعدام الحوار بينها وبين زوجها. فكلما أراد زوجها مناقشة مشكلة اعترضت حياتهما كان جوابها أنها تفضل الانفصال عنه.ناقش الزوجين انطلاقا مما درست، وبين لهما مكانة الأسرة في الإسلام وأنها أساس استقرار الفرد والمجتمع. ما التوجيهات الإسلامية في تحصين الأسرة من التفكك والانحلال ؟
2 ـ التوثيق : سورة الفرقان مكية،عدد آياتها 77,ترتيبها 25, موضوعها العقيدة.
3 ـ الشرح المفاهيم:
ـ أكرمي مثواه: اجعلي محل إقامته كريما مرضيا.   ـ من نفس واحدة: أي من آدام . ـ وخلق منها: المقصود حواء.
ـ وبث منهما: نشر وفرق منهما بالتناسل.  ـ والأرحام: واتقوا الأرحام أن تقطعوها. ـ رقيبا: مطلعا أو حافظا لأعمالكم.
4 ـ المضامين:
ـ في الآية إشارة الى أصل الأسرة الذي يرجع إلى آدام وزوجه حواء عليهما السلام.
ـ في الآية الكريمة إشارة إلى أن هذا الإنسان الذي كرَّمه الله تعالى وجعله أعلى الأجناس، خلقه الله من الماء أي من نطفة وهذا يدل على قدرة الله وعظمته في خلقه.

ثانيا ـ التحليل: المحور الأول: صلاح الأسرة أساس صلاح المجتمع:

1 ـ مفهوم الأسرة : لغة :الدرع الحصين, وأهل الرجل وعشيرته. واصطلاحا: وهي عبارة عن رابطة اجتماعية, تجمع بين الرجل والمرأة بعقد شرعي عن طريق الزواج, والذي يثمر علاقة الأبوة والأمومة والبنوة والعمومة والخُؤولة والجدودة .
2 ـ الأسرة نواة المجتمع وأساس صلاحه:
أ ـ الأسرة أصل النوع البشري وسبيل الارتقاء الإنساني: أول أسرة قدرها الله تعالى أسرة آدم وحواء ، بهما بدأت سنة الزواج بين الذكر والأنثى حفاظا على النوع البشري، قال تعالى:” هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها ” الأعراف:189.
ب ـ الأسرة الصالحة نواة المجتمع الصالح: وذلك بالعمل على تربية الأبناء تربية صالحة ، فليس الهدف من الزواج إنجاب الأطفال ثم تركهم للضياع وعدم تحمل مسؤليتهم، بل المقصود من الزواج تزويد الحياة بعناصر الإعمار ، وتزويد المجتمع بأبناء لخدمة المجتمع والوطن ، وهذا لا يمكن أن يتحقق إلا بصلاح الأسرةوتشبتها بقيم الإسلام . قال تعالى :” جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم ” الرعد:23.
3 ـ شروط ومقومات استقرار الأسرة :
أ ـ حسن اختيار الزوج والزوجة: قال رسول الله صل الله عليه وسلم:”إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض”. وقال عليه السلام في اختيار الزوجة:” تنكح المرأة لأربع لمالها وحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك”
ب ـ التعاون على تربية الأولاد تربية سليمة: قال عليه الصلاة والسلام:” كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”
ج ـ التعاون بين أفراد الأسرة اقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام مع أهله: عن ابن عباس رضي الله عنه قال قال رسول الله صل الله عليه وسلم:” خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي”.
د ـ مشاركة كل طرف للآخر في حالات الفرح والحزن: قال تعالى:” ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون”الروم: 20.
ه ـ الحفاظ على الاستقرار النفسي والاجتماعي للأسرة: وذلك بإستخدام أسلوب الحوار في تدبير الخلافات والبعد عن العنف والجدال المذموم، قال صل الله عليه وسلم :” الكلمة الطيبة صدقة”.

المحور الثاني :تحصين الأسرة من الانحلال وحمايتها من التفكك:
1 ـ أسس تحصين وحماية الأسرة:
أ ـ تحصين الأسرة بحفظ الدين : يقول الله تعالى:”فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام إني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تِؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين” الصافات: 102. ولنا في رسل الله الأسوة الحسنة، إذ يعرض سيدنا إبراهيم على ابنه رؤياه التي يأمر الله فيها بذبحه، فلا يقول هذا الابن الصابر كيف تذبحني يا أبي ,بل يسلم الأمر إلى الله ويقول يا أبي افعل ما يأمرك الله به, لا شك أن وراء هذا الاستسلام تربية عظيمة مبنية على أسس الدين الحنيف.
ب ـ : تحصين الأسرة بحفظ النسب والعرض : حرم الشرع الزنا ورغب في الزواج من أجل بناءأسرة تمنح الإنسان قيمة اجتماعية تحميه من جهالة النسب.
ج ـ تحصين الأسرة من العنف: بالمودة والرحمة وإشاعة أجواء الطمأنينة والاستقرار بين أفراد الأسرة ، يحفظ المجتمع من انتشار الفساد والانحراف.
د ـ تحصين الأسرة من سلبيات وسائل الأعلام : إذ يجب على الأسرة قبل أن يشرع أبناؤها في استخدام وسائل الإعلام تعليمهم كيف يستخدمونها، وتأهيلهم للتفاعل الإيجابي عن طريق التربية الإعلامية الصحيحة، وذلك بتعليمهم النقد المهذب البناء لكل ما يطرح عليهم من أفكار وآراء والابتعاد عن الطاعة العمياء حتى ولو كانت للوالدين فكيف بالأفكار الغريبة المطروحة في وسائل الإعلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *